أشهر خمسة أنواع للطباعة

هذه المقالة كتبت بواسطة

2016-06-21 الساعة 11:24

 

np-2

 

 

عند العودة للوراء قليلا لزمن طباعة الكتب، والكتيبات وغيرها من المواد المطبوعة التي  تمت عبر عملية دقيقة. بفضل اختراع يوهانس غوتنبرغ في عام 1439، وقد أحدث ثورة في عملية الطباعة التي ساعدت بطباعة أسرع التي بدورها ساعدت على نشر المعرفة والتعليم لكثير من الناس.

الآن وقد قطعت الطباعة شوطا طويلا بسبب التقدم التكنولوجي هناك الآن عدة طرق للطباعة التي يمكن للناشرين الاختيار من بينها. وما يلي بعض من أنواع الطباعة المعروفة.

 

 

.” الطباعة الحجرية “أوفست

الطباعة الشهيرة المعروفة باسم طباعة أوفست تعتبر هذه العملية الأكثر فعالية من حيث التكلفة وهذا هو سبب تفضيلها من قبل الكثير. كما تسمح للناشرين لطباعة كمية عالية من المطبوعات في أسرع وقت لأن آلة الطباعة سريعة جد.

 

الطباعة الحرفية

هذه هي العملية الأصلية التي قام به غوتنبرغ , تتم الطباعه عن طريق الضغط على الورق. مع التكنولوجيا أصبحت أكثر مقدما، ولكن هذه العملية أصبحت أقل شهرة وعفا عليها الزمن.

 

 الطباعة الرقمية

هذه العملية هي الأكثر تفضيلا في يومنا هذا لما تتميز به من طباعة عالية الجودة وكما تتميز عملية الطباعة بالسرعة من جهاز الكمبيوتر مباشرة إلى الطابعة. ليس هناك حاجة للوحات الطباعة الرقمية. لكن هذه العملية مكلفة بسبب الحبر والورق المستخدم من قبل الطابعة. كما يصعب أيضا ضبط أو التنبؤ بألوان الصورة المراد طباعتها..

 

 النقش

يستخدم هذا النوع فقط لشعارات الشركات أو الدعوات الرسمية لأنها مكلفة للغاية ..

 

الطباعة الكهروستاتيكية

تماما مثل عملية زيروغرافي أو التصوير الجاف اخترع من قبل تشيستر كارلسون، والطباعة الكهروستاتيكية التي اخترعها جورج كريستوف ليشتنبرغ في 1778، لا تحتاج الحبر أو لوحات الطباعة. حيث يتم استخدام هذه العملية أساسا للطباعة على المدى القصير فقط مثل الخرائط الجغرافية وأصبحت معروفة لأنها تتميز بالطباعه السريعة..

في الواقع هناك أنواع للطباعه أخرى ولكن لم يتم ذكرها لأن التي سبق ذكرها القائمة هي أنواع  الطباعة الشائعة والأكثر شهره التي يمكنك استخدامها

التعليقات

اترك تعليق